علماء يفسرون حقيقة وجود عالم الاشباح في حياتنا
خبر مهم  خبر مهم
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

المحرر / أهلا وسهلا بكم

علماء يفسرون حقيقة وجود عالم الاشباح في حياتنا



حقيقة وجود الاشباح
حقيقة وجود الاشباح

هل الأشباح حقيقة, كثير من الثقافات تؤمن بوجود عالم الأشباح في حياتنا وتختلف درجة الإيمان حسب المعتقدات التي يحملها كل شخص,وتتفاوت درجة الأيمان تلك من شخص لأخر,كان الإيمان بوجود "عالم الأشباح" في الماضي يعتبر من المسلمات, ومع تقدم العلم والعلوم والتفسيرات ظهرت بعض الشكوك عند الكثير بوجود الأشباح, لكن هناك من يزال يؤمن بالقصص الخفية عن الأشباح, ويبقى السؤال هل الأشباح موجودة بالفعل, أم هي نوع من الخيال و الوهم.

توصف "الأشباح" وبشكل عام على أنها أرواح شبيهة بالإنسان, وبرغم أنه تم سرد الكثير من القصص والحكايات عن جيوش من الأشباح, وهناك أشباح حيوانات كذلك وأنها تسكن بعض المواقع والمساكن والبيوت وأشياء مادية أخرى, وأن هناك أشخاص مرتبطة بالأشباح وتتواصل معها.

إن قضية وجود عالم الأشباح في حياتنا تعد من أكثر المعتقدات تصديقا وبشكل كبير حتى رغم وجود التقدم العلمي, فالملايين من البشر مهتمة بعالم الأشباح, ومازالت الأشباح من أكثر الظواهر الخارقة تصديقا, بما في ذلك تجربة الاقتراب من الموت ووجود الحياة بعد الموت والتواصل مع الأرواح, حتى ظهر ما يسمى بصيد الأشباح والذي اخذ اهتماما واسع النطاق في جميع العالم.
حقيقة وجود الاشباح في بعض المنازل والبيوت
حقيقة وجود الاشباح في بعض المنازل والبيوت

لقد نسجت الكثير من الشائعات والقصص, وحتى الأساطير حول وجود الأشباح أو حتى الأرواح الشريرة. يعتقد بعض العلماء بأنه يوجد لديهم تفسيرات عقلانية بظاهرة الأشباح, وتتعلق تلك التجارب الخارقة بأنماط النوم التي تخص الفرد.

تعتقد "أليس غريغوري" أستاذ علم النفس بجامعة Goldsmiths في لندن, بأنه يوجد هناك عدة طرق ومن خلالها يمكن الخلط بين ما يسمى باضطراب النوم ورؤية الأشباح

الجاثوم ورؤية  عالم الأشباح

تقول أنه في حالة الوصول الى النوم العميق, وتعرف الحالة علميا باسم "REM" يصاب الفرد حينها بشلل التام, ولا يمكنه بهذه الحالة أن يخرج من أحلامه, وأنه نحو 8% من الناس يبقون متحفظين بشئ من وعيهم, عندما يدخلون لحالة النوم العميق وهذا ما يعرفه بعض العلماء بالجاثوم الذي يسيطر على النائم, وفي هذه الحالة يبدو أن أحلامهم قد تحولت الى واقع حقيقي, فيرون أشخاص وأشياء ليس لها وجود في الواقع وربما يرون أشياء تتخيل لهم أنها أشباح.

وهناك تفسير آخر محتمل لدى العلماء يتمثل بحالة تسمى متلازمة "الرأس المتفجر"، حيث يسمع الشخص صوتا مدويا أثناء الانجراف في الظاهرة، لكنه لا يوجد تفسير لذلك.

تكمل البروفيسور "أليس غريغوري" حديثها بهذا الصدد فتقول,أنه عندما نغفو أثناء النوم، فإن التكوين الشبكي لجذع الدماغ جزء من عقولنا يشارك في الوعي، وهنا يبدأ في تثبيط قدرتنا على الحركة ورؤية وسماع الأشياء "مرحلة سيطرة الجاثوم", وعندما نعاني من ضجة أثناء نومنا فقد يكون هذا بسبب تأخير في هذه العملية. لتنهى حديثها بالقول, أملنا بتفسيراتنا العلمية للتجارب الخارقة هو أن نساعد الآخرين, وأن نحد من القلق لديهم.




عن الكاتب

مدير التحرير

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

خبر مهم