كيف يعمل جهاز المناعة لحمايتنا من الفيروسات والامراض
خبر مهم خبر مهم
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

المحرر / أهلا وسهلا بكم

كيف يعمل جهاز المناعة لحمايتنا من الفيروسات والامراض

كيف يعمل جهاز المناعة لحمايتنا من الفيروسات والامراض
كيف يعمل جهاز المناعة للإنسان

مع انتشار فيروس كورونا المستجد, اتجه الكثير من الناس في كافة أنحاء العالم, للمواظبة على الاهتمام بجهازهم المناعي,وذلك للحماية من هذا الفيروس"COVID-19" والذي أصبح ينتشر كالهشيم بالنار, عبر إتباع نظام غذائي صحي ونظام حياة جيد وكأن هذا الوباء جاء ليذكرنا بأنفسنا وزيادة الاهتمام بصحتنا, لما لا... فهذا الوقت المناسب كي نستعيد أولويات اهتمامنا في ظل انشغالنا وابتعادنا عن سبل الحياة الصحية, فصحتنا أهم ما نملك وزيادة التوعية الصحية خير إفادة, من الممكن أن تكون درعنا الحامي لمحاربة الأمراض الفيروسية وخاصة فيروس كورونا. 

يعد جهاز المناعة هو خط الدفاع الأول لجسم الإنسان ضد الأجسام الغريبة من الفيروسات والبكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى, فكما لكل شخص جهاز مناعي قد يصنف بين قوي أو ضعيف اعتمادا على قدرته على التغلب على الأمراض. 

تتعدد العوامل التي تضعف جهاز المناعة, منها العوامل الهرمونية والوراثية والعوامل البيئية المتعلقة بانتشار الأوبئة كما هو حاصل اليوم من انتشار جائحة كورونا كوفيد-19 والأمراض المختلفة, والعوامل النفسية كالاكتئاب وضغط الحياة والعمل المرهق, إضافة إلى العوامل التي ترتبط بالغذاء وأنماطه, لهذا أصبح جهاز المناعة ذا أهمية كبرى لمحاربة وباء فيروس كورونا المستجد 

ما هي مكونات جهاز المناعة للإنسان ؟ 

يتكون جهاز المناعة للإنسان من خلايا وأعضاء, ومن أهم هذه الخلايا هي كريات الدم البيضاء والخلايا اللاهمة, أما الأعضاء فهي اللوزتين والنخاع العظمي والطحال والغدد الليمفاوية, هذه الأعضاء التي تعطي الخلايا المناعية للجسم. 

تنقسم الخلايا المناعية إلى نوعين وهم الخلايا البائية والخلايا التائية, حيث يعتبر أي خلل في هذه الخلايا ينشئ عنه اضطراب في قدرة الجسم على مقاومة الأجسام الغريبة التي تهاجم الإنسان, وبتالي الإصابة بالعدوى الوبائية والأمراض المختلفة. 
كيف يعمل جهاز المناعة لحمايتنا من الفيروسات والامراض
مكونات جهاز المناعة

كيف يعمل الجهاز المناعي

يعمل الجهاز المناعي للجسم على حمايتنا من الفيروسات والجراثيم المتنوعة عندما تلامس أجسادنا عبر الجلد, يقوم بمحاربتها وإعاقتها لدخول داخل أجسادنا, وكذلك المخاط الموجود بالأنف, وحسب (سبوتنيك) يبلغ عدد الميكروبات التي تعيش داخل أجسادنا وخارجه نحو 100 تريليون ميكروب. 

وفي ظل هذه الحواجز, فإن أجسادنا مبطنة بالخلايا الطلائية التي تصعب مرور هذه الفيروسات أو الجراثيم داخل أجسادنا, وكذلك تنتج الكثير من المضادات التي تحارب الميكروبات المتنوعة, جاء ذلك على لسان "شينا كرويشانك"، أستاذة علم المناعة بجامعة مانشستر. 

وأضافت إنه في حال تم اختراق احد هذه الفيروسات أو الجرثومات الدفاعات الأولية, تكون بانتظاره كرات الدم البيضاء والخلايا المناعية, لهذا إذا تمت إصابة احد بتلك الأنواع المسببة للمرض, فإن الحواجز تلك تتعامل معه دون أن تشعر, وبهذا تزداد مناعتنا قوة, وأساس عمل أي لقاح يكون على هذه المبدأ. 

أنواع الأمراض التي تصيب جهاز المناعة 

أمراض جهاز المناعة عند الإنسان تنقسم إلى نوعين هم نقص المناعة الأولية ونقص المناعة الثانوية: 

نقص المناعة الأولية: 

وهي عادة تكون في مراحل متقدمة في العمر, وتكون لأسباب جينية أو وراثية. 

تكون أكثر المؤشرات وضوحا عند من يعاني نقص المناعة الأولية, هو الإصابات المتكررة بالعدوى والتي قد تستمر معه لفترات طويلة من الوقت, وتكون هذه العدوى صعبة العلاج, وربما قد يصاب بأمراض لا يصاب احد غيره بها. 

أعراض نقص المناعة الأولية, حسب الاضطرابات الحاصلة في جهاز المناعه: 

1- التهابات في الرئة أو تحديدا في القصبات الهوائية, أو يعاني من التهابات في الأذن أو الجيوب الأنفية أو التهابات في الجلد أو التهابات في السحايا. 
2- اضطرابات في كريات الدم البيضاء, مثل انخفاض في عدد الصفائح الدموية, أو ربما فقر الدم. 
3- مشكلات متعددة في الجهاز الهضمي, ربما قد يعاني من تقلصات وفقد للشهية أو إسهال وغثيان. 
4- تأخر في النمو الطبيعي والتطور الجسماني. 
5- عدوى فيروسية أو بكتيرية أو فطرية, قد تصيب أعضائه الداخلية. 
6- مشكلات في مناعته الذاتية, مثل مرض الذئبة الحمراء أو مرض السكري أو التهابات في المفاصل " الروماتويد ". 

نقص المناعة الثانوية: 

الأسباب التي تؤدي إلى نقص المناعة الثانوية نذكر أكثرها شيوعا هي: 

1- الأمراض التي تصيب الدم أو النخاع العظمي 
2- العلاجات التي يأخذها مرضى السرطان, مثل العلاج الكيميائي أو مثبطات جهاز المناعة 
3- علاجات مرضى الصرع, كونها تسبب نقص بالأجسام المضادة داخل الجسم 
4- الأمراض المزمنة, مثل السكري أو الضغط أو الكبد الوبائي أو السل الرئوي 
5-اضطرابات النظام الغذائي, مثل الاعتماد على الوجبات السريعة أو المعلبة, بسبب احتوائها على نسبة عالية من السموم 
6- الأمراض أو الإصابات المتكررة 
7- والإرهاق وقلة النوم 
8- الإفراط في التدخين 
9- والإكثار من اخذ المضادات الحيوية 
10- استئصال الطحال 

كل هذه الأشياء تعمل على إنهاك جهاز المناعة للجسم, مما تؤدي في النهاية إلى إضعافه مع الوقت. 

هل يوجد تحليل للمناعة 

نعم بتحليل بسيط أولي هو معرفة نسبة كريات الدم البيضاء داخل الجسم, وخاصة الخلايا البائية والخلايا التائية, فإن أظهرت تحليل المناعة ارتفاع بهذه الخلايا, فقد يكون السبب هو وجود التهابات داخل الجسم, أو وجود عدوى فيروسية. 

أعراض ضعف أو اضطراب جهاز المناعة 

إن اختلاف أعراض اضطراب جهاز المناعة تختلف باختلاف الأسباب, أو المرض الذي يسبب نقص أو ضعف جهاز المناعة, لكن بشكل عام عادة الشخص الذي لديه ضعف في جهازه المناعي تكون لديه. 
- أعراض عدوى فيروسية أو بكتيرية متكررة خلال السنة أكثر من مرتين. 
- التهابات رئوية أو شعبية أو رشح مستمر. 
- التهابات في الأذن أو الجيوب الأنفية أكثر من ثلاث مرات خلال السنة. 
- التهابات بجهازه الهضمي و فقد للشهية مع إسهال متكرر. 
- يعاني من حالة هزال ودائما جسمه منهك وضعيف. 

أظهرت الأبحاث ما يقرب 70 % من الجهاز المناعي موجود في جهازنا الهضمي، فالبكتيريا النافعة والكائنات الحية الدقيقة المفيدة لأجسامنا, والتي تعيش بالجهاز الهضمي تدافع عنه من أية عدوى قد تصيبه وتدعم جهاز المناعة, إن انخفاض هذه البكتيرية النافعة التي تعيش بالأمعاء, من الممكن أن يرفع خطر الإصابة بالفيروسات المختلفة, أو الإصابة بالالتهابات المزمنة. 

كيفية تقوية جهاز المناعة 


وبحسب رئيس الجمعية البريطانية لعلم المناعة، "Arne Akbar", عن كيفية تقوية الجهاز المناعي, بتغذية الميكروبات المناعية التي تسكن أجسادنا, (نعيش في علاقة تكافلية مع البكتيريا التي تسكن أمعاءنا). 

وأضاف بأن هذه البكتيريا الساكنة في أجسادنا هي أفضل الأشياء لصحتنا, حيث تشكل حواجز وقائية قوية, وتعمل على تطوير مناعتنا باستمرار لمحاربة الفيروسات والجراثيم المختلفة, وينبغي علينا لتقوية هذه البكتيريا داخلنا هو بإتباع نظام غذائي متنوع وغني بالألياف. 

وعن كيفية رفع اللياقة المناعية, هو عبر الحركة والتمارين الرياضية المختلفة, ذلك يعمل على تنشيط كريات الدم البيضاء وتحسين تدفق الدم عبر أجسادنا. 

هيئة الخدمات الصحية البريطانية تنصح بممارسة النشاط البدني مرة في اليوم, وان لا يقل النشاط التنفسي أسبوعيا عن 150 دقيقة. 

حيث تعمل تلك الأنشطة الرياضية على تقليل هرمون التوتر "الكورتيزون" المثبط لوظائف الجهاز المناعي, وبتالي تعمل الأنشطة الرياضية على تعزيز جهازنا المناعي. 

كما حذرت بعض الدراسات من الإفراط بشرب الكحوليات, لأنها تقضي على الخلايا البلعمية وبتالي فإنها تنهك الجهاز المناعي للجسم, مسؤوليتها الخطيرة تكمن في أنها تؤدي إلى هبوط في مستوي الخلايا اللمفاوية, لذلك يكون الجسم ضعيف أمام الفيروسات والجراثيم وقد يعاني من صعوبة على محاربتها أو احتوائها. 

إن النظام الغذائي الجيد والأنشطة الرياضية, توفر لنا النوم الجيد والمريح, وبهذا تزداد من قوة المناعة لدى الجهاز المناعي لأجسامنا. 

فالجسم السليم يبدأ دائما من الغذاء المتوازن والصحي الذي يعمل على زيادة المناعة وتقويتها ضد الالتهابات, ويحمي من عدوى الفيروسات والأمراض المختلفة. 

دراسات كثيرة ربطت بين نوعية الغذاء وضعف جهاز المناعة, إذ أن سوء التغذية يعرض الإنسان لأمراض كثيرة, كما أن العادات الغذائية السيئة ترفع من نسبة الإصابة بالعدوى الوبائية, وبالأمراض القلبية والسمنة والضغط والسكر. 

لتغذية السليمة دور واضح في تقوية الجهاز المناعي, خبراء التغذية يؤكدون أهمية الاعتماد على الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة والأحماض ألأمينيه, لدورها في تعزيز ودعم المناعة ومحاربة الأمراض. 

ولأن جهاز المناعة لا يستطيع أن يقوم بعملة بدون إمداده بالمواد الغذائية التي يحتاجها, يرى الأطباء أن استراتيجيات بسيطة في الحياة ونمط الغذاء يمكن أن تدعم وتعمل على تقوية هذا الجهاز الحيوي بطاقة وبالقوة, لتصدي للعدوى الوبائية والأمراض في شكل اكبر. 
كيف يعمل جهاز المناعة لحمايتنا من الفيروسات والامراض
تقوية جهاز المناعة


الأغذية والعادات التي تساعد الجسم على تقوية الجهاز المناعي: 


- الأغذية الغنية بالبروتينات, الموجودة في الحبوب الكاملة ( العدس والفول والفاصوليا )البيض, سمك التونة, منتجات الألبان اللوز. 
- الأغذية الغنية بفيتامين سي, الموجود بالحمضيات والبروكلي والسبانخ. 
- العسل الطبيعي لما يحتوي من فيتامينات ومعادن مهمة لجسم الإنسان. 
- الزنجبيل لما له من فوائد على الجهاز التنفسي والهضمي, وزياد نشاط الدورة الدموية. 
- الأغذية الغنية بحمض الفوليك, الموجود بالخضروات والفواكه عامة. 
- الاهتمام بشرب الماء. 
- أخذ قسط كافي من النوم. 
- ممارسة الرياضة بشكل منتظم. 
- غسل اليدين مع الاهتمام بنظافة الشخصية. 
- المحافظة على وزن صحي ورشيق. 
- الابتعاد عن التدخين قدر الإمكان. 
- تقليل الإجهاد قد الإمكان. 
- الاهتمام بصحة الأسنان. 
- الابتعاد قد الإمكان عن الأماكن المزدحمة. 
- الحصول على اللقاحات والتطعيمات الحامية من العدوى الفيروسية أو البكتيرية.


إقرأ أيضاً: ماذا تعني مناعة القطيع.. وهل تصلح للقضاء على فيروس كورونا ؟

إقرأ أيضاً: بكتيريا تعيش في الجيوب الانفية لا يمكنك الاستغناء عنها





عن الكاتب

مدير التحرير

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

خبر مهم