ما حقيقة سلاح إسرائيل الجديد تعرف عليه
خبر مهم  خبر مهم
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

المحرر / أهلا وسهلا بكم

ما حقيقة سلاح إسرائيل الجديد تعرف عليه


سلاح إسرائيل الجديد الحوامة الانتحارية العقل 


الحوامة الإنتحارية "العقل "

سمحت إسرائيل لإعلامها بنشر سلاح جديد ,حيث دخل الخدمة ضمن قوتها العسكرية السلاح عبارة عن حوامة انتحارية تسمي "العقل" .

ومن صفات تلك الحوامة أنها تحتوي على رأس انتحاري وتوجيهي ,بالإضافة إلى قطع إلكترونية .

ومن خلال تلك الحوامة الجديدة يستطيع الجنود الحصول على صورة الوضع من خلال جهاز آيباد- وتحديد الهدف والقضاء عليه عن بعد خلال أية معركة تدخلها,حيث دخلت الخدمة "حوامة العقل " كسلاح جديد لجنود المشاة في جيشها .





اسرائيل ودورها في صناعة الحوامات

يذكر أن إسرائيل تعمل على تطوير هذا النوع من الطائرات المسيرة منذ مدة طويلة ,بدأت حكايتها في حربها على لبنان عام 1982ولازالت في تطويريها وتصديريها عالميا حتى تصدرت الدول كافة .

الإعلام الإسرائيلي قام بنشر بعض التفاصيل عن سلاحها هذا أكثر من مرة ,حيث قال إن ما بدأ قبل بضع سنوات كلعبة بريئة من الحشرات ,أصبح سلاحاً سيغير ساحة المعركة تماماً ,ووصفها بثورة صناعتها التى ما تزال في بدايتها.

كانت قد نوهت على ذكر حواماتها الانتحارية ,وما ستقوم به من مهام من ضمنها مهاجمة الهدف وتدميره

فيما يقوم الجيش الإسرائيلي بالفعل بتنفيذ خطة "حوامة لكل قائد سرية"،حيث تسعى وزارة جيشها توفير الحماية من التهديد السماوي الجديد .



وقد بدأ بالفعل جيشها بالتعود على الاسم المختصر الجديد (روك - رم) لوصف الفضاء الذي تتحرك فيه الطائرة الجديدة

فالحوامات لم تعد أسلحة المستقبل إنها أسلحة الحاضر" ،وفق تعبير إعلامها 

تاريخها 

فرضت الطائرات المسيرة " الدرونز" نفسها كسلاح فعال ومتعدد المهام والوظائف في المعارك الحربية ,وذلك في الآونة الأخيرة .

وسعت كل الأطراف المتنازعة والدول كافة لامتلاكها , للأهمية في توجيه إنجازات عسكرية واستخبارية بتكلفة منخفضة .

يذكر أن أول ظهور لتلك الطائرات كان في إنجلترا عام 1917 ثم طورتها عام 1924,كانت الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة من أول الدول المستخدمة لهذا النوع من الطائرات وبعدهم كان الاتحاد السوفيتي في ثلاثينات القرن الماضي.

حتى أن أمريكا قامت باستخدامها في الحرب العالمية الثانية والحرب الكورية لأغراض تدريبية ,وبعدها استخدمت كصواريخ موجهة والتصدي للطائرات الحربية

وكانت تستخدم لمرة واحدة فقط لذلك انتج منها 1500 طائرة في مصنعها الواقع جنوب كاليفورنيا,وفي حرب فيتنام قامت باستخدامها لأغراض استخبارية ,وزودت لأول مرة في الصواريخ في هجومها على كوسوفا.


أما إسرائيل فكان بداية استخدامها لهذا النوع من الطائرات في حرب أكتوبر,حيث أسقط جيشها ما يقارب 28 طائرة سورية ,وفي حرب لبنان 1982,تمكنت من تحيد الصواريخ السورية في سهل البقاع اللبناني

ولا زالت تلعب دورا أساسياً في حربها ومواجهاتها العسكرية والاستخبارية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة. 

يذكر أن دوراها في حرب لبنان عام 1982من قبل إسرائيل كان دافعا قوياً لأمريكا لشرائها ودمجها داخل قوتها العسكرية والاستخبارية .


دورها في الحروب القادمة

بدأ الإنفاق العالمي يتزايد على إنتاجها وتطويرها والطلب المتزايد عليها ,حيث بلغ 100 مليار دولار نهاية عام 2019 المهيمن على صناعتها حتى اللحظة هيا الولايات المتحدة وإسرائيل حيث تعتبر الأخيرة المهيمن الحقيقي المطور والمصنع والمُصِدر لها عالميا .

قدمت تلك الطائرات المسيرة الكثير من الخدمات من خفض التكلفة البشرية والمادية وسهلت الحصول على المعلومات الوفيرة والسريعة,كما وغيرت من التكتيكات والاستراتيجيات القديمة ما عملت على تقدمها من حيث الرصد والتعقب ورفع معنويات الجيش وغيرها من المهام .

الخاتمة 
إنها حرب من نوع جديد ,حرب الطائرات المسيرة حيث يصعب التعرف عليها حتى من مسافات قريبة ,ذلك لصغر حجمها,ومن السهل تخفيها,إذ تتعدد أنواعها وأشكالها,كما أن عمليات تطويرها مستمرة,مما يتطلب تطوير تكنولوجيا التصدي لها بشكل مستمر


عن الكاتب

مدير التحرير

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

خبر مهم