ماذا تعرف عن قبو يوم القيامة الواقع تحت الأرض في القطب الشمالي
خبر مهم خبر مهم
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

ماذا تعرف عن قبو يوم القيامة الواقع تحت الأرض في القطب الشمالي

قبو بذور يوم القيامة أو قبو "سفالبارد"  تحت الارض في القطب الشمالي

قبو بذوريوم القيامة أو سفينة نوح أو مملكة النباتات أو قبو "سفالبارد",هو قبو للبذور العالمية يوجد داخل كهف أسفل جبل ناء في القطب الشمالي,تخزن به بذور المحاصيل الزراعية العالمية,لتأمين الإمدادات الغذائية للعالم وذلك تحسباً لوقوع أي كارثة قد تصيب العالم,مثل الحرب النووية أو بيولوجية أو الاحتباس الحراري,وغيرها من الكوارث المهددة لحياة البشر على هذا الكوكب.

يوجد داخل قبو يوم القيامة ما يقارب 900 ألف عينة من البذور,حيث يعمل القبو كمجمد طبيعي عميق لدعم البنوك الجينية في العالم عند الحاجة إليه, أسماء عدة أطلقت عليه والهدف تأمين البذور الغذائية عند وقوع الكارثة 

عملت النرويج على افتتاح هذا القبو في القطب الشمالي بتاريخ 26 من فبراير/عام2008 على يد رئيس وزرائها ینس "ستولتنبرغ " وبحضور رئيس الاتحاد الأوروبي "خوسیه مانویل باروسو" وكذلك "جاك ديوف" المدیر العام لمنظمة الأغذیة والزراعة التابعة للأمم المتحدة ومسئولين آخرين ,ليصبح قبو بذور يوم القيامة حبل نجاة للبشرية وتأمين الإمداد الغذائي لها عند وقوع الكارثة.

أين يقع قبو بذور يوم القيامة 

يقع قبو بذور يوم القيامة في إحدى قفار النرويج ذات الطبيعة المتجمدة في دائرة القطب الشمالي وبجزيرة تدعى "سبيتسبيرجين" التى تتبع أرخبيل "سفالبارد" التي لا تبعد عن القطب الشمالي سوى 1300كلم ، وعلى بعد نحو 1000 كلم من البر الرئيسي للنرويج.

تم اختيار موقعه بعناية ولاعتبارات عديدة, منها البيئة ذات الطبيعة المتجمدة والبعد عن مناطق الصراع السياسي والاستقرار الجيولوجي الذي يميز الموقع خلوه تماماً من مخاطر الزلازل والبراكين.

ورغم ذلك فقد تم مراعاة بناءه وتصميمه القدرة على مواجهة التغيرات المناخية والهزات الأرضية, واحتمالية اصطدام الكرة الأرضية بمذنب أو كوكب من خارجها, لحماية البشرية عند وقع الكارثة,وإنقاذها من المجاعة.
داخل قبو بذور يوم القيامة او قبو سفالبارد تحت الارض في القطب الشمالي

الأهداف التي بني قبو "سفالبارد" لأجلها 

أهداف قبو بذور القيامة هو حماية البذور التي تستخدمها المحاصيل مثل القمح والأرز والفول,توقعاً لما قد تتعرض له الأرض والبشرية لأسوء الكوارث التي تهدد الحياة مثل حرب نووية أو بيولوجية مثل انتشار الأوبئة,ولضمان الأمان الغذائي ضد الفقدان العرضي للتنوع في بنوك الجينات التقليدية.

كما يعتبر المشروع من أهم المشاريع العالمية للحفاظ على البذور في وجه المخاطر التي تهدد البشرية,مثل الكوارث الطبيعية أو الحروب والصراعات السياسية,ويتأمل القائمون عليه توفير البذور عند الحاجة إليها وحماية العالم من المجاعات إن وقعت كارثة ماحقة.
بذور صالحة للزراعة في قبو يوم القيامة او قبو سفالبارد في القطب الشمالي

مما يتكون قبو بذور يوم القيامة " سفالبارد"

يتكون القبو من ثلاثة كهوف كبيرة الحجم وعلى عمق يصل إلي 130متر تحت باطن جبل دائم التجمد,كما ويرتفع القبو فوق سطح البحر مسافة تصل إلى 130متر, ما يجعله في مأمن عند ذوبان الجليد, ويعمل القبو على تخزين ما يقارب من 4.5 ملايين فصيلة و500 بذرة من كل نوع من البذور الزراعية .

توجد البذور داخل أوعية تحتوي على مئات الأصناف من البذور الصالحة للزراعة, مقدمة من كافة البلدان ومصنفة بحسب القارات التي جاءت منها تلك البذور

يحتوي القبو على وحدة تبريد أضافية عمل بالفحم,وتساهم هذه الوحدة في خفض درجة برودة القبو إلى 18 درجة تحت الصفر،وحتى في حال توقفها عن العمل بإمكانها منح البذور أسابيع إضافية قبل الوصول إلى درجة الحرارة الخارجية المحيطة بالقبو والتي تبلغ 3 درجات تحت الصفر.

القائمون على هذا المستودع يقولون إنه يبقى مغلقا لمعظم أيام السنة، ومزود بأجهزة إنذار تنطلق عند أي محاولة لخلع أبوابه أو التسلل إليه ،على رغم أنه لم يحدث أبدا أن حاول أحد دخوله عنوة، كما يصرح المسئولين عليه.
هيكل توضحي لقبو بذور يوم القيامة تحت الارض

من يمول ويرعى قبو بذور يوم القيامة 

تعمل النرويج على تمويل هذا المشروع,وبالتعاون مع مؤسسة الثقة للمحاصيل الزراعية,التي مهمتها إمداد قبو "سفالبارد" بعينات البذور الزراعية من كافة دول العالم.

وتقول وزارة الزراعة النرويجية إن قبو بذور يوم القيامة, يعد بمثابة مجمد طبيعي عميق لدعم البنوك الجينية في العالم كافة عند وقوع أية كارثة, تتراوح ما بين الحرب النووية أوحرب بيولوجية وبائية والاحتباس الحراري العالمي، وإن البذور الموجودة فيه تظل (حتى عند انقطاع الكهرباء) محفوظة في درجة حرارة التجمد 100عام على الأقل.

يذكر أن الحكومة النرويجية أواخر شهر فبراير/شباط 2018 أطلقت خطة لتطوير قبو "سفالبارد" بتكلفة قاربت 13 مليون دولار، شملت "بناء نفق وصول جديد مصنوع من الخرسانة، ومبنى خدمات لإيواء وحدات للطاقة والتبريد الطارئة وغيرها من المعدات الكهربائية التي تنبعث منها الحرارة عبر النفق".


متى سحبت من قبو بذور يوم القيامة "سفالبارد" بذور 

سحبت بذور من هذا القبو ولأول مرة في سنة 2015،حيث طلب باحثون من منطقة الشرق الأوسط هذه البذور، ومنها عينات من بذور القمح والشعير والمحاصيل الأخرى الصالحة للزراعة في المناطق القاحلة، لتعويض ما فقد من بنك للجينات قرب مدينة حلب شمالي سوريا على اثر الحرب الأهلية القائمة هناك .

وبتالي تمت زراعة هذه البذور وتم إعادة إيداعها لهذا القبو" سفالبارد" مرة أخرى


عن الكاتب

مدير التحرير

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

خبر مهم