استخدام حبوب الفياجرا من قبل الاستخبارات الأمريكية
خبر مهم  خبر مهم
random

آخر الأخبار

random
random
جاري التحميل ...

المحرر / أهلا وسهلا بكم

استخدام حبوب الفياجرا من قبل الاستخبارات الأمريكية

الحبة الزرقاء سلاح الاستخبارات الأمريكية
الحبة الزرقاء و الاستخبارات الامريكية 

الفياجرا الدواء المعجزة لمن يعانون ضعف الانتصاب, والذي يعتبر من أهم اختراعات القرن العشرين, والأكثر شهرة وانتشارا خلال العشرين سنة الأخيرة, ولكنه يحمل قصة غريبة بدايتها كانت باكتشافه والأخرى باستخدامه من قبل الاستخبارات الأمريكية. 
حبوب "الفياجرا"أو"الحبة الزرقاء" الذي أكتشف بصدفة من قبل مطوري الأدوية, والذي عمل على معالجة عدم القدرة على الانتصاب أوعدم القدرة على القذف لدى الرجال, لم يكن يخطر على بالهم أن هذا الاكتشاف سيغير حياة الكثيرين من الرجال. 

عقار "سيلدينافيل" المعروف تجاريا باسم الفياجرا, وشعبيا باسم "الحبة الزرقاء", بدأت قصة اكتشافه في مدينة "ساندوتش" في إنجلترا سنة 1989,عندما كان بعض العلماء يجرون اختبارات على دواء لعلاج مقترح للذبحة الصدرية لصالح شركة فايزر"Pfizer’s" إحدى اكبر الشركات في صناعة الأدوية . 

وفي مسار تجهيزهم لهذا الدواء وخلال التجارب السريرية, على بعض عمال المناجم جنوب مدينة ويلز, وعند سؤالهم عن الدواء الذي أعطي لهم تفاجئوا من ردودهم, فكلهم أجمعوا أن تلك الحبوب أحدثت ليدهم انتصاب طويل الأمد وغير مبرر أثناء الليل. 

وهنا بدأ التحول من عقار عادي يعالج امراض القلب والذبحة الصدرية, الى عقار له أثار جانبية أهم, لقد تأكد للباحثين أن الحبوب تساعد على استرخاء الأوعية الدموية في جميع أنحاء القلب, ما يؤدي الي تحسن تدفق الدم, وبتالي التأثير ذاته يحصل في شرايين القضيب. 
وبدأ التسويق له ولهذا الغرض فقد ساعدت تلك "الحبة الزرقاء" على تحسين العلاقات الزوجية عبر تحسين القدرة الجنسية للرجال حول العالم .
 
كيف استخدمت الاستخبارات الأمريكية حبوب الفياجرا
حبوب الفياجرا سلاح الاستخبارات الامريكية

كيف استخدمت الاستخبارات الأمريكية حبوب الفياجرا

تروى صحيفة «واشنطن بوست» عن مجموعة من العسكريين الأمريكيين اللذين كانوا يعملون في أفغانستان, بأن وكالة الاستخبارات الأمريكية استخدمته كسلاح فعال أثناء غزو أفغانستان في عام2001 وكيف تم الحصول على معلومات وفية ومهمة عن طالبان أثناء الغزو, وكان المقابل حبوب الفياجرا .

حيث كان سعيد الحظ زعيما قبليا يبلغ من العمر ستين عاما وزوجا لأربع سيدات, قام أحد الضباط اللذين يعملون في وكالة الاستخبارات بإعطائه شريط يحتوي أربع حبات زرقاء كهدية, وقال له خذ حبة من هذا وستحبه.

يكمل الضابط حديثه بأنه عن طريق الهدية الغير مجانية والتي كان لها مفعول السحر على الشيخ العجوز بأن أتاه في اليوم التالي وفتح أمامه سيلا من المعلومات عن طالبان, مخابئهم ومقارهم وكيفية الوصول إليهم وقياداتهم, وكان المقابل هو المزيد من الحبة الزرقاء "الفياجرا"

تشير هذه الواقعة أنها كانت من الأساليب المستحدثة, والأكثر ابتكارا لدى الاستخبارات أثناء الغزو, للحصول على المعلومات بدلا من الطرق التقليدية الجواسيس أو المال .


عن الكاتب

مدير التحرير

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

خبر مهم